جزيرتا تيران وصنافير ستستقبلان السائحين الإسرائيليين

الإثنين، 23 كانون2/يناير 2023
جزيرتا تيران وصنافير ستستقبلان السائحين الإسرائيليين||| جزيرتا تيران وصنافير ستستقبلان السائحين الإسرائيليين||| |||

شبكة الرؤية الإخبارية المصرية:- يسعى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى تطوير بلاده وفتحها على العالم بما في ذلك المشاريع السياحية الضخمة على طول ساحل البحر الأحمر وصولاً إلى خليج إيلات.

كما يرغب السعوديون تحويل جزيرتي تيران وصنافير إلى وجهات سياحية.

وتخطط السعودية لبناء جسر يربط الجزر بمصر.

وتخطط المملكة العربية السعودية إلى تحويل جزيرتي تيران وصنافير على البحر الأحمر إلى وجهات سياحية من خلال بناء فنادق وكازينوهات مفتوحة للسياح الإسرائيليين.

وقد تمّ توقيع الصفقة التي تضمنت اتفاق تعيين الحدود البحرية بين القاهرة والرياض في العام 2016 على الرغم من معارضة بعض الأطراف في مصر.

 

هل سيتمكن حاملو جوازات السفر الإسرائيلية بأحدث المشاريع السياحية في المملكة العربية السعودية؟

وقد أعادت إسرائيل تيران وصنافير إلى مصر كجزء من اتفاقية السلام واعتبر البعض الجزر أرضًا مصرية مقدسة، حتى أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي أخر إتمام الصفقة على الرغم من أن المحكمة الدستورية العليا في مصر رفضت التماسات ضدها، وقد طالبت إسرائيل من جهتها بأن لا يكون نقل ملكية الجزر مخالفة لاتفاقية السلام مع مصر، والتي نصت على نشر قوة متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة في الجزيرتين.

كما تخشى إسرائيل من أن تؤدي الصفقة إلى سيطرة السعودية على المخرج من جهة خليج إيلات وتأمل ضمان عدم تضرر حركة الملاحة البحرية الإسرائيلية على طرق التجارة، وقد نشأت هذه المسألة في المناقشات بين الدول المشاركة في الصفقة، بما في ذلك أثناء زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة الصيف الماضي.

فجزيرتا تيران وصنافير تبعدان عن بعضهما بحوالى 4 كيلومترات في مياه البحر الأحمر، وتتحكمان في مدخل خليج العقبة، وميناء العقبة الأردني، وإيلات الإسرائيلي.

وبعد إعادة انتخاب بنيامين نتانياهو رئيسًا للوزراء أواخر العام الماضي، تجددت المحادثات بين الجانبين حول الفوائد التي سوف تعود على السياح الإسرائيليين.

ويرى البعض أن هناك بعض الأهداف من وراء كل هذا، وهي:

  • أولاً، سيكون لمصر حق النقض على ما يحدث على مستوى الجزر.
  • ثانياً، الحفاظ على اتفاقية السلام وإعطاء الإسرائيليين فرصة لقضاء عطلهم في الجزر.

سيتمكن حاملو جوازات السفر الإسرائيلية الذين يدخلون مصر من مطار طابا أو شرم الشيخ من قضاء بعض الوقت في الفنادق والكازينوهات التي تديرها الشركات السعودية على الجزر.

 

ماذا عن السلام النهائي مع المملكة العربية السعودية؟

أشارت مصادر سياسية مطلعة لـ "غلوبز" إلى أن فتح جزيرتي تيران وصنافير أمام السياح الإسرائيليين يشير إلى رغبة السعودية في تعزيز خطوات التقرب من إسرائيل.

ومع ذلك، فإن هذه الرؤية ستتحقق تدريجياً وبطرق ليس لها أهمية سياسية بعيدة المدى.

تقول المصادر، "سيكون الأمر بوتيرة بطيئة، مع المزيد من الخطوات الإضافية التي ستقرب الدولتين من بعضهما البعض، لكن "الاختراق" الحقيقي لم يحدث بعد.

الأمور بحاجة إلى التهدئة قليلاً، وسنرى ما الذي ستقوم به حكومة نتنياهو في قادم الأيام، ولكن في النهاية يجب الإشارة إلى أنه من مصلحة جميع البلدان المعنية التوصل إلى اتفاق كامل.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

موقع الرؤية الإخبارية المصرية لإعادة إنتاج الأخبار بشكل روائي معتمدا على الصورة والفيديو ونخبة من الإعلاميين ويهتم بأخبار رجال الأعمال ومشاهير السياسة والفن والشخصيات العامة، إلى جانب أخبار الاقتصاد والسياسة للعالم العربي واوروبا وأمريكا

أحدث التدوينات

Elon Musk absuelto de responsabilidad por las pérdidas de inversores de Tesla. https://t.co/4Oeq6wpBkj
Un segundo globo espía chino sobrevuela América Latina. https://t.co/icoG0yOVuw
Los aviones comerciales no tripulados están cada vez más cerca del despegue. https://t.co/U98cPgkm3y
Le célèbre musée du sable à Hurghada, un musée qui comprend des statues légendaires et des personnages historiques… https://t.co/9Z52Jvp3t4
Elon Musk acquitté de toute responsabilité pour les pertes des investisseurs de Tesla. https://t.co/TG8GpkuEsk
Un deuxième ballon espion chinois survole l'Amérique latine. https://t.co/zTsX7Sysd4
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. تم بالفعل تعيين ملفات تعريف الارتباط المستخدمة للتشغيل الأساسي لهذا الموقع. لمزيد من المعلومات قم بزيارة موقعنا Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree