أول معرض للصناعات التقليدية بمدينة المرجان التونسية بعد كورونا

الأحد، 14 آب/أغسطس 2022
الدورة الرابعة عشر للمعرض الوطني للصناعات التليدية بطبرقة||| الدورة الرابعة عشر للمعرض الوطني للصناعات التليدية بطبرقة||| |||

شبكة الرؤية الإخبارية المصرية- تونس- طبرقة- عوض سلام:- كانت عاصمة المرجان بتونس مسرحا جديدا لاستعراض بعضا من الهوية التونسية الكامنة في كافة تفاصيل الصناعات التقليدية، أياما فقط لم تكن فاصلة بل واصلة بين أطراف الجغرافيا التونسية من جوهرة الساحل -سوسة- إلى المهدية، لتحط الرحال في مدينة طبرقة من محافظة جندوبة شمالي غرب تونس.

موعدا جديدا يضربه الديوان الوطني للصناعات التقليدية بتونس لدعم الحركية الاقتصادية في تلك المناطق، ومد اليد لحرفيي الصناعات التقليدية، دعما لتعزيز أنامل تقدم منتجات حاملة نفحات من تاريخ تونس.

الدورة الرابعة عشر من المعرض الوطني للصناعات التقليدية بمدينة طبرقة جاءت بعد سنوات عجاف أطلت على الكرة الأرضية، لتنفض الغبار، وانتصبت بساحة الكرة الحديدية بكرنيش طبرقة لمدة 12 يوما تم تمديدها نزولا عند رغبة العارضين لتصبح 14 يوما، تشرق خلالها الشمس على هذه المنتجات.

العارضون أجمعوا على أن تلك الدورة كانت موعدا هاما ومحركا لنفض كساد عانوا منه طوال جائحة كورونا مثمنين جهود ديوان الصناعات التقليدية وهياكله، متمنين التكثيف من تلك المعارض.

وانتظمت الدورة الرابعة عشر من المعرض الوطني للصناعات التقليدية بطبرقة بمشاركة وإشراف المندوبية الجهوية للصناعات التقليدية بولاية جندوبة، والاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، بلدية طبرقة، ومكتب منظمة العمل الدولي بجندوبة.

وتتضمن المعرض منتجات متنوعة عرضت داخل 80جناحا، و12 ورشة حية لأهم المنتجات الحرفية الخصوصية، وفضاءين للتكوين والاعلام والتنشيط، و15 جناحا للجمعيات الناشطة في المجال الحرفي، إضافة إلى فضاء للجمعيات الممولة من مكتب العمل الدولي.

ويتضمن هذا الفضاء 18هيكلا ممولا من مشروع Forter essمن ولايات جندوبة والكاف وباجة، و8 هياكل مهنية ممولة من مشروع Jeunesse.

وتتوصل جهود الديوان الوطني للصناعات التقليدية في إطار تنظيم مثل هذه المعارض التي تتوازع على عدد من ولايات الجمهورية التونسية مثل نابل وبنزرت.

جهود تذكر فتشكر لديوان الصناعات التقليدية، قد تكون قادرة على أن تقدم المزيد لدعم هذا القطاع الهام والمرهق في آن واحد، لكنها حتما لن تبقى وحيدة في ظل إرادة سياسية واعية بأهمية التدخل قبل الوصول إلى مرحلة "إنقاذ ما يمكن إنقاذه".

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

موقع الرؤية الإخبارية المصرية لإعادة إنتاج الأخبار بشكل روائي معتمدا على الصورة والفيديو ونخبة من الإعلاميين ويهتم بأخبار رجال الأعمال ومشاهير السياسة والفن والشخصيات العامة، إلى جانب أخبار الاقتصاد والسياسة للعالم العربي واوروبا وأمريكا

أحدث التدوينات

Elon Musk absuelto de responsabilidad por las pérdidas de inversores de Tesla. https://t.co/4Oeq6wpBkj
Un segundo globo espía chino sobrevuela América Latina. https://t.co/icoG0yOVuw
Los aviones comerciales no tripulados están cada vez más cerca del despegue. https://t.co/U98cPgkm3y
Le célèbre musée du sable à Hurghada, un musée qui comprend des statues légendaires et des personnages historiques… https://t.co/9Z52Jvp3t4
Elon Musk acquitté de toute responsabilité pour les pertes des investisseurs de Tesla. https://t.co/TG8GpkuEsk
Un deuxième ballon espion chinois survole l'Amérique latine. https://t.co/zTsX7Sysd4
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. تم بالفعل تعيين ملفات تعريف الارتباط المستخدمة للتشغيل الأساسي لهذا الموقع. لمزيد من المعلومات قم بزيارة موقعنا Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree